Welcome

YOU give my blog a value by sharing your thoughts :))

Monday, February 28, 2011

اهمس في اذني


كيف تريد احتلال قلبي بسؤالي أسئلة تافهه عن ما أحب وما أكره..
وماذا تستفيد أن عرفت أغنيتي المفضلة؟! هي مفضلة بك.. بدونك.. هي مفضلة..
لماذا لا تجعل أغنية جديدة مفضلة بسببك؟!
كيف تريد احتلال قلبي وأنا أراك ترتبك إذا أنا ابتسمت ولا تدري ماذا تقول.. ماذا ستفعل إن أنا أمسكت يدك أو قبلتك على خدك؟!
تماسك .. كن رجلا.. ضع أغنية لا اعرفها في طريقنا للخروج بالسيارة .. وانتظر حتى تصبح هذه الأغنية جميلة ولا تذكرني بغيرك.. لا تسألني أين أريد الذهاب..فقط قود السيارة إلى المكان الذي تريد وانتظر قليلا لتجدني اذهب إليه كلما اشتقتك .. لا ترتبك إذا ابتسمت لك.. ابتسم لي بالمقابل وامسك يدي واهمس في أذني انك تحب ابتسامتي
بقلم: هناء احجول  

Saturday, February 26, 2011

يوم في الحافلة


(هي) استيقظت كعادتها في الخامسة صباحا .. ألقت نظرة على خزانتها المليئة بالثياب .. سرحت لدقائق بقميصها البرتقالي الذي لم تتجرأ يوما على ارتدائه بعد دقائق قررت انه يناسب اليوم المشمس..
(هو) استيقظ متأخرا في السادسة صباحا.. أخذ يشرب قهوته على عجل ..
في السادسة كانت (هي) تقف عند ناصية الشارع تنتظر الحافلة لتذهب للجامعة ..ركبت الباص العمومي .. فيروز تغني على الراديو.. كم تحب هذه الأيام التي يقرر بها سائق الباص الاستماع إلى فيروز بدلا من أغاني الدبكة صباحا!!
في السادسة والنصف توقفت الحافلة عند المحطة الأولى ...
(هو) ركب واقفا إلى جانب الباب نظرا للازدحام ..
تلاقت أعينهم ..(هو)  لم يشح بنظره  للحظه .. (هي) أخذت تبحر في عينيه مع خلفية غنائية لفيروز... أعطني الناي وغني .. فالغنى سر الوجود.. (هي) بدأت تدندن رغم أنها المرة الأولى التي تسمع بها هذه الأغنية تحديدا.. (هو) تبعها بالدندنة ..
الكنترول بدأ بالنظر إليهم متسائلا ماذا يحدث؟!
وقفت الحافلة للمحطة الثانية.. (هو) نزل على عجل ليلحق جدول أعماله ... (هي) أفاقت من الحلم
بقلم هناء احجول 

Tuesday, February 22, 2011

امنية فتاة الثالثةعشر


هي لم تكن تهتم بالسياسة أبدا حتى أنها منذ طفولتها وهي تكره مادة التاريخ حيث أنها كانت دائما تشعر أنها مادة مليئة بالكذب إذ حتى عقلها الذي لا يتجاوز عمر الثانية عشر يرفض أن يصدق أن ذلك الرجل باصدقائه الأربعين حرروا المملكة السعودية من الطغاة!! وغيره من الأمور وهكذا لم تهتم يوما بما يدور... إلا أنها تذكر في يوم  عندما كانت فتاة الثالثة عشر وجلست تتحدث عن فلسطين وأخذت تقول ببراءة الطفولة.. لن تتحرر إلى أن تثور كل الشعوب العربية على حكامها في آن واحد حتى لا تستطيع دولة أن تساعد أخرى وتتغير الحكومات للأفضل ويصبح الحكم عادل يومها سيفكر الناس بتحرير فلسطين بصدق وقناعة ! واليوم وهي ابنة الثالثة والعشرين تجلس أمام شاشة التلفاز .. تتسمر أمام الجزيرة .. تشاهد ما يحدث في تونس,مصر وليبيا والبحرين والجزائر .. تسرح بتفكيرها ..أيعقل أن أمنية تلك الفتاة ذات الثالثة عشر تتحقق الآن؟!!  
هناء احجول 

Sunday, February 13, 2011

Rain: i feel the same!

I still reading all the post but not commenting on anything just b'coz i don't feel i want too!! i keep reading Rain blog and how she feel these days, i just wana say i feel the SAME!! i'm not in the mood for anything.. i have lots of ideas i wanna talk about them but don't feel i wanna write!!
anyway ad3oli ashfa min had al mrd :(
and b'coz i don't want u to feel that u read 7aki fadi i wanna share a song that i love with u :)
c u soon