Welcome

YOU give my blog a value by sharing your thoughts :))

Tuesday, August 9, 2011

نساء وقصص


أنهت هنادي إحدى المكالمات الشخصية  وبدأت بالبكاء مما جعل كل نساء القسم أمطارها بالأسئلة من باب الفضول النسائي قبل الشفقة ( ما بك؟!) وهي أسهبت بالحديث من باب الثرثرة النسائية " زوجي ترك العمل منذ أسبوع ومن يومها وهو في حالة نفسية سيئة وأنا حزينة على إحباطه النفسي أحاول الترويح عنه بعبارات مثل ستجد عملا أفضل .. وأنا استطيع العيش معك في الحلوة والمرة لكن لا شئ ينفع .. مزاجه معكر" هنا بدأت المواساة النسائية التي تقتضي رواية قصص شخصية . بدأت الأولى (علا) " الحياة الزوجية صعبة خصوصا في البداية . انا وزوجي لم نستطع فتح منزل للسكن في البداية مما اضطرنا ان نسكن مع والدية لمدة ثلاثة أشهر وحتى عندما انتقلنا في شقة لوحدنا لم يكن لدينا المال لتحمل تلك المصاريف حتى الأكل لم نستطع تحمل تكاليفه فكنا نذهب يوميا للأكل لدى أهلة أو أهلي .. لم نستطع دفع الفواتير حتى انه في يوم تم قطع الكهرباء عنا فذهبت لمنزل أهلي وهو ذهب لمنزل أهلة إلى أن تفرج ونسدد الفاتورة وتعود الكهرباء" أما الثانية (سناء) وهي متزوجة حديثا " أنا أعمل حتى أساعد زوجي في دفع الأساسيات كالإيجار وغيرة ولا نستطيع تحمل نفقة ان نشتري طعام ونتركه في الثلاجة فنحن نشتري ما أحتاج للطبخ يوميا حسب المبلغ الذي نستطيع انفاقة على طبخة اليوم وفواتير الكهرباء والماء قام بتسديدها صاحب المبنى إلى أن يتوفر لدينا المال ونرده له" وأستمر الحديث عن الصعوبات المعيشية بالطبع لم أفتح فمي بكلمة واحدة أولا لأنني غير متزوجة وثانيا لأنني لا أتصور حياة زوجية بهذه الصعوبة !! لدرجة عدم توفر الطعام!!وشعرت بالصدمة من الكم الهائل من القصص وعدت لمكتبي احمد ربي على نعمه علي والتي كنت أتعامل معها على أنها أساسيات مفروغ منها وتوفرها طبيعي رغم أنني اعلم أن هناك فقراء لكن لا أدري لماذا صدمت؟! ربما لأنها المرة الأولى التي أستطيع رؤيتهم عن قرب وأخير الحمد الله
هناء احجول