Welcome

YOU give my blog a value by sharing your thoughts :))

Sunday, December 4, 2011

صوت المرأة عورة

صعَدت إلى الباص أخذت كتابها الذي كانت قد نسيته على الكرسي وأرادت النزول لكن الباص كان قد تحرك .. دون ان تقول اي كلمة خاطرت بحياتها ونزلت من الباص وهو يتحرك بدلا من ان تفتح فمها الذي يغطيه النقاب و توقف السائق جانبا و ذلك بحجة ان صوت المرأة عورة ... أهو عورة لهذه الدرجة؟؟؟

فتاة اخرى من ذوات النقاب جلست إلى جانب فتاة تعرفها في الباص.. تلك الفتاه "عطست" لكن الفتاه ذات النقاب لم تشمتها -يرحمكم الله- خوفا من ان يسمع صوتها احد الشباب في الباص فيُفتن !!!!

فتاة ثالثة من نفس الفئة تتشارك "السرفيس" مع بنتين في المقعد الخلفي فجأة إقتربت من الفتاة التي بجانبها و همست بأذنها بعد قليل قالت الفتاة بصوت مسموع ؛ عندك لو سمحت و لكنها لم تنزل فكانت قد تحدثت بالنيابة عن ذات النقاب !!!!
أيعقل أننا في ال ٢٠١١ ومازال هناك من يفكر بتلك الطريقة؟؟ أيعقل أن يؤخذ الدين بهذه السطحية؟!!
الدين يسر وليس عسر يا اصحاب الدين
هناء احجول