Welcome

YOU give my blog a value by sharing your thoughts :))

Monday, March 28, 2011

ظاهرة قتل الفرح في الشوارع الأردنية



كنت أجلس في البرندااحتسي كوب القهوة عندما سمعت بعض الطلقات النارية في حيينا وفي أثناء سماعي لهذهالطلقات أخذت أتساءل كيف تكون الطلقات النارية رمزا للحروب وقتل الناس وفي نفسالوقت رمزا للفرح؟! فكما نعلم جميعا عندما جاء الشريف الحسين أطلق طلقة في الهواءرمزا على خوض الحرب والاستقلال والدفاع عن الأرض فكيف تحول هذا الفعل من رمز للحرب أو الدفاع عن الوطن إلى رمز للفرح ؟!فاليوم في الأردن الحبيب ندوي الطلقات النارية فرحا بزواج أحدهم أو فوز أحدهمبمنصب أو حتى نجاح أحدهم بالثانوية العامة حتى أن أحدهم قد يستغرب أن لم يتم إطلاقالنار فأنا أذكر منذ ستة سنوات عندما طرقت جارتنا الباب وعلى وجهها علامات الترددتسأل عن نتيجتي بالثانوية العامة وعندما أزفت أمي الخبر السعيد صرخت الجارة ولماذالم نسمع شيء؟! فقد أصبح ذلك بمثابة تقليد رغم أنه في كثير من الحالات هذا الإعلانعن الفرح يؤدي إلى قتل فرح آخرين ومع ذلك نحن نستمر بهذا التقليد جهلا أو لامبالاةبما قد يصيب الآخرين؟! فمنذ فترة ليست بالقصيرة أصيبت الفتاة ذات العام الواحد جودبطلقة طائشة أثناء ذهابها مع والدها لشراء هدية عيد ميلادها مما أدى إلى دخولهاللمستشفى في وضع خطير جدا قبل أن تفارق الحياة في الرابع عشر من آذار ورغم الحزنالكبير على جود وأهلها إلا أن الحزن أكبر عندما ندرك أنها لم تكن الحادثة الأولىفي تاريخ أفراحنا الأردنية ومع ذلك الناس يستمرون بهذه العادة. رغم وجود قانون يمنعإطلاق النار في المناطق السكنية لكن يبدو أن هذا القانون مجمد حيث أننا لا نسمعبأن أحدهم حبس لأنه أطلق نار حتى وأن لم يتأذى أحد وربما هذا أحد الأسباب التيتجعل الناس يستمرون بهذا العمل فبطبيعة البشر أنهم لا يعتقدون أن الشر سيحصل لهميوما فالشخص الذي يطلق النار غالبا يشعر بالثقة أنه لن يصيب أحد! وفي محاولة لمنعهذه الظاهرة يجب أن يتم تفعيل القانون فكل شخص يستهين بحياة الآخرين يجب أن ينالعقابه لمجرد شعور الاستهانة وان لم تؤذي طلقته أحد وأن كنا بالسطحية التي تجعلنا  لا نتقبل الاحتفال بلا طلقات ربما يجب أن نلجأإلى المسدسات ذات الصوت بلا طلقات حقيقية فبالأصل الهدف من كل هذا التقليد هوالصوت لا الطلقات
وفي النهاية كدعوة لوقفهذه الظاهرة قامت المدونات الأردنية مجتمعه بالكتابة عن هذه الظاهرة في الرابعوالعشرين من آذار على أمل أن تتوقف الطلقات القاتلة للفرح عن التطاير في الشوارعالأردنية

بقلم هناء احجول


على الهامش: اعتذر عن التأخر بالكتابة عن الموضوع


9 comments:

  1. فعلا ....المشكله الكبيره ان في ناس غرورها و ثقتها العميه بنفسها بتخليهم يتوقعو انهم بقدرو يسيطرو على هالرصاصه اللي بطلقوها بالهوا ...

    ربنا يرحم جود و جميع اللي ماتو بطلقات طائشه اطلقوها ناس ماتت عقولهم و قلوبهم

    شكرا للمشاركه يا قمر :)

    ReplyDelete
  2. الله يصبر أهل جود و غيرهم الكثيرين ممن يعانون من نفس المسألة

    ReplyDelete
  3. whisper : wlc :)

    haitham ya raaaaaaaaab

    ReplyDelete
  4. مساء الخير

    مشاركة رائعة

    ومش مهم متأخرة لان الموضوع لم ينتهي بعد

    ولن ينتهي الا اذا ابقينا صوتنا عاليا ضد

    هذه الظاهرة السلبية

    دمتِ بخير

    ReplyDelete
  5. yosef: u r right :) thanx nwrt my blog :)

    ReplyDelete
  6. و لسة بيطخوا مش عارفة مبسوطين على ايش
    يا فرحتي بس انا

    ReplyDelete
  7. rain: i don't think that tradition will stop soon :S

    ReplyDelete
  8. el theme elly 2bl had kan a7la b kteer

    ReplyDelete
  9. b3rf bs it was hard to use :s

    ReplyDelete