Welcome

YOU give my blog a value by sharing your thoughts :))

Monday, August 9, 2010

Facebook 1


بعد فتره قليله من ظهور الـ facebook  عام 2004 على يد الطالب الأمريكي (مارك زوكربرغ) الذي أراد من أنشائه في البدايه جمع زملاء دراسته في جامعة هارفرد ,  توسع الموقع ليشمل العالم كله بدأ من 2006 إذارتفع عدد مستخدميه 127% عام 2008 فأصبح شبكة من العلاقات الأجتماعيه التي تربططلاب الجامعات في المقام الأول و تتيح لهم مشاركة زملائهم و أصدقائهم صورهم وأخبارهم و نشاطاتهم و تبقيهم على اتصال حتى بعد التخرج .
              
ولأنه موقع يتردد عليه معظم الشباب الأردني و لأن ما أن تتحدث مع أحدأصدقائك إلا و يتطرق إلى ذكر الـ facebook  سواء بشكل عميق أو سريع مثل شفت صورة فلان ؟ شفتفلان شو عامل ..الخ فشعرت أنه من الجميل الكتابه عنه في مجله شبابيه فهو بالنهايهيمثل جزء من مجتمع الشباب .
وقد تحدثت مع بعض من الشباب و الصبايا المشتركين في الموقع لمحاوله معرفهسبب انجذابهم للموقع فكان رد بعضهم فقط للتسليه و تضيع الوقت أما اغلبهم فكان حباللتواصل مع الاصدقاء و الزملاء و تبادل الأخبار , فانت كمشترك لديك ملفك (profile)  الذي تعرض فيه كل ما تريد من صور و معلومات وتشاركه مع من تريد من اصدقائك و تحجبه عن من تشاء, فمن أهم مايميز الموقع انه يوفردرجه عاليه من الخصوصيه التي تتيح للمشارك أن يتحكم بعرض ما يريد عن نفسه و لمنيريد فانت كانما تعطى فرصه للتعبير عن نفسك و خلق عالمك الخاص الذي يشمل الأشخاصالذين تختار انت إدخالهم غلى هذا العالم .

وقد ينظر البعض إلى الـ facebook  على انه خطر محدق فهو ما يلبث إلى ان يتحول إلىإدمان يستنزف وقت الشباب و الطلاب بشكل لا يصدق فالبعض يقضي الوقت بالساعات دونالشعور بوقته الضائع حتى أنه قد يختصر في دراسته لأمتحان الغد ليسرق ساعه أو اثنانمن وقت الدراسه لصالح الـ FaceBook  كما أنه قد يشجع على بعض العادات السيئه مثلالفضول و حب مراقبة الناس و التلصص على قوائم الأصدقاء و ما إلى هنالك من امور إلاأنه في المقابل له حسنات أو إذا احسنا التعبير استحسانات , إذ ان الكثيرين أصابوا بالفرحه و الدهشه حين وجدوا أنفسهميتواصلون مع أصدقاء و زملاء من أيام الطفوله بعد إنقطاع فأصبح التواصل موجودا بعدان لم يكن متاحا من قبل , لكن يبقى السؤال , هل هذا الأمر يستحق كل الوقت الضائع؟؟
كما من استحساناته انه قد يعتبر طريقا سهلا لتسليط الضوء على بعض الموهبينمن العالم الأمر الذي اجده شخصيا ايجابيا إلى حد كبير فكثير من الشباب الأردنيالذي يغني أو يرسم أو يكتب وضع أغنياته او تسجيلاته او صور اعماله ليتشاركها معشبكته و بسرعه البرق يستطيع أن يجد الجواب من جمهور جيله إذا كان نال اعجابهم اولا !
ايضا هناك (application ) التيتجعل من الموقع أكثر متعه و ربما تجعل طرق التعبير عن الأعجاب أو الأمتنان أسهل وربما أقل أحراجا , أضافه إلى الألعاب المتنوعه الموجوده على الموقع و التي قد تضفيبعض المرح خلال وقتك و بالطبع لا ننسى قدرة التعبير عن أتجاهاتك الفنيه والأجتماعيه و السياسيه من خلال المجموعات ( group )او صفحات الـ (fan )


و من الأسباب التي قد تجعل أي شخص يحاول دخول أو اكتشاف هذا العالم هوالقدرة على التحرر من كثير من القيود الأجتماعيه و العائليه و حتى الدينيه و حريةالتعبير عن النفس و القدره على قول ( أنا هنا ) ! لذلك ماذا نجد ؟!   كل شئ و أي شئ , كل مايمكن لك تصوره و ما لايمكن لك تخيله, فتجد صورا حزينه و صور تمتلئ وجوه اصحابها بالفرح , صور تحت أسماءحقيقيه و أخرى وهميه و غيرها تسمى بأسم مضحك أو بأسم أغنيه  , كما يوجد هذا الكم الكبير من الصور الغريبهحيث يقوم أحدهم بتصوير يده أو رجله أو انفه ..الخ معتقدا أن هذا الجزء مميزا أوربما كان يعتقد أن هذا أجمل ما فيه !!! كما قد تجد بعض الفتيات يضعن صور افراحهمالخاصه , و افهم أن يضع الشخص صورا جميله تحمل ذكريات أجمل لرحله ما أو حفله ما ,لكن ما لأأفهمه أن يقوم البعض  بعرض صورامبتذله بالملابس الداخليه !!!


و هكذا نجد أنه في الوقت الذي ما زال فيه الكبار و الأهل يقيمون الدنيا ولا يقعدونها على حلقه من مسلسل , مقطع من روايه أو فيديو كليب هابط لأغنيه هابطهأو على بعض التصرفات من قبل الشباب و لا يزالون يتجادلون بحقوق المرأه و دورالشباب في المجتمع , فأن الشباب و الصبايا تجاوزوهم و تعدوا خلافاتهم الصغيره هذهو صنعوا عالمهم الخاص و المختلف و الذي قد يفرح الكبار من حيث الأبداع أو اي امراخر أو قد يصدمهم من حيث الحقائق لكنه حتما سيدهشهم .

هناء أحجول 




No comments:

Post a Comment